ما هي أفضل أنواع أعشاب لخشونة الركبة ؟

0

 

يحظى استخدام أعشاب لخشونة الركبة بشعبية كبيرة بين المستهلكين الذين يعانون من التهاب حاد في المفاصل وهشاشة العظام و الذين يرغبون في الاستفادة من فوائدها العديدة، ومع ذلك نظراً لأنه لا يتم تنظيمه بشكل صارم من قبل إدارة الغذاء والدواء فمن المستحسن زيارة طبيبك أو الصيدلي المختص حول كيفية استخدام أعشاب لخشونة الركبة، حتى لا تتفاعل بنتيجة عكسية مع أي أدوية تستخدمها وكذلك لتجنب أي آثار جانبية لها.

شاهد أيضا فوائد الفاصوليا البيضاء الصحية للجسم وأهم الحقائق عنها

 

أشهر أعشاب لخشونة الركبة

تستخدم أعشاب لخشونة الركبة لعلاج التهاب المفاصل نظراً لاحتوائها على خصائص علاجية فعالة، ومنها:

الشاي الأخضر لعلاج خشونة الركبة

أعشاب لخشونة الركبة

قد يساعد البوليفينول الموجود في الشاي الأخضر في تقليل الالتهاب والحاجة إلى الأدوية من خلال:

تعزيز استهلاك الشاي الأخضر يزيد حماية الغضاريف.

وفقاً لدراسة أجريت في مجال أبحاث التهاب المفاصل، يفضل تناول الشاي الأخضر على الجرعات المركزة بسبب مخاطر تلف الكبد والآثار الجانبية.

يجب شرب الشاي الأخضر باعتدال لأن البوليفينول المكون الرئيسي في الشاي الأخضر يمنع إصابة الخلايا الغضروفية بالأمراض الالتهابية.

من المهم الحرص من الآثار السلبية للشاي الأخضر والتي تحدث لمن يعانون من حساسية الكافيين و الأرق ومشاكل في المعدة.

يجب استخدام الشاي الأخضر بحذر شديد لأنه يحتوي على فيتامين ك الضروري لوقف النزيف.

الشاي الأخضر يرفع ضغط الدم ومعدل ضربات القلب كما تفعل الأدوية المنشطة الأخرى.

 

استخدام الزنجبيل كأعشاب لخشونة الركبة

أعشاب لخشونة الركبة

يمكن استخدام الزنجبيل الموجود على شكل كبسولات لأنه له فوائد كبيرة منها:

أنه يساعد في تهدئة حموضة المعدة عند تناوله بكميات صغيرة.

لكن الجرعات المركزة يمكن أن تسبب اضطراب في المعدة.

تحتوي الكبسولة على 255 مليجرام من الزنجبيل الذي يتناوله المريض مرتين في اليوم لتقليل الالتهاب بشكل عام.

يمكن أن يستخدم مستخلص الزنجبيل بديلاً الأدوية غير الستيرويدية المضادة للالتهابات.

ذلك نظرًا لفعاليته في تقليل الألم والتصلب في مفاصل الركبة بنسبة كبيرة.

أُثبتت دراسة علمية أن النسبة المئوية للمرضى الذين عانوا من آلام وتيبس في مفاصل الركبة انخفضت بنسبة كبيرة بعد استخدام أعشاب الزنجبيل.

 

الكركم لعلاج التهاب المفاصل

يحتوي الكركم على المادة الفعالة الكركمين والتي تساعد في علاج التهاب المفاصل من خلال:

مكافحة الاضطرابات الالتهابية وتقليل الألم والتصلب أثناء أعراض هشاشة العظام.

تقترح مؤسسة التهاب المفاصل تناول تركيز 400 إلى 600 مليجرام في حبة الكركم يوميًا.

في حين أن الكركم غير ضار بشكل عام على الصحة  إلا أنه يمكن أن يسبب الغثيان وقد يتداخل مع أدوية ترقق الدم.

أظهرت تجربة علمية أن الأفراد الذين يعانون من هشاشة العظام الخفيفة إلى المعتدلة في الركبة أبلغوا عن تحسن عندما أخذوا قرص الكركمين.

بالإضافة إلى الدراسة الحديثة التي وجدت أن  97 في المائة من أولئك الذين يعانون من هشاشة العظام ساعدهم الكركمين بنسبة 94 في المائة لتخفيف الأعراض بشكل كلي.

 

الألوفيرا لعلاج خشونة الركبة

يُعرف أيضًا باسم الصبار وهو أحد الأعشاب الأكثر استخداماً في الطب البديل لأنه:

يأتي بأشكال متنوعة بما في ذلك المواد الهلامية والأوراق و يشتهر بخصائصه المضادة للالتهابات في علاج آلام المفاصل.

تشير الدراسات الصغيرة إلى أن الصبار قد يكون مفيداً مثل مضاد للالتهابات ويساعد في منع الآثار الجانبية للأدوية غير الستيرويدية.

يمكن تناوله عن طريق الفم على شكل هلام أوراق بجرعة 50-200 مجم في اليوم أو موضعياً 3-5 مرات في اليوم حسب الحالة.

يجب النظر في الآثار الجانبية المعتادة للصبا، والتي تشمل نقص السكر في الدم و حكة وحرقان في الجلد وقد يسبب تقلصات في المعدة.

 

في النهاية يجب اتخاذ الاحتياطات المرتبطة باستخدام أعشاب لخشونة الركبة من خلال استشارة الطبيب أو الصيدلي للحصول على معلومات يمكن التحقق منها حول الاستخدام الصحيح والجرعات المناسبة من هذه الأعشاب.

 

 

المصادر

Health line

India

 

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.